جيمز فور أبك » الأخبار » 10 تغييرات جذرية للعبة 23 FIFA يجب أن تقوم بها EA لضمان نجاحها | Top 10

10 تغييرات جذرية للعبة 23 FIFA يجب أن تقوم بها EA لضمان نجاحها | Top 10

LG plans to release sliding doors with OLED displays

تعتبر سلسلة فيفا من أشهر وأفضل ألعاب كرة القدم التي تم طرحها خلال العقد الماضي على الإطلاق، ولكن لم يتم طرح تحديثات كثيرة من تلك اللعبة، فأصبحت جامدة ومكررة ولا يوجد فيها تحسينات تذكر، ولهذا تراجعت كثيرًا خلال السنوات الأخيرة فأصبحت تنحدر من مستوى سيء لأسوأ.

التدهور الذي حل على اللعبة يرجع إلى قلة وجود الألعاب المنافسة، فاللعبة التي كانت تنافسها وهي Pro Evolution Soccer سقطت بكل سلاسلها، وتلك اللعبة كانت مشهورة جدًا في الماضي.

حاليًا شهدت ألعاب كرة القدم منافسة شرسة، فقامت الشركات بطرح الكثير من ألعاب محاكاة كرة القدم، وهذا أجبر شركة EA على العمل المكثف لطرح نسخ أحدث من اللعبة مع وضع العديد من التغييرات الجارية فيها لضمان زيادة مبيعاتها واسترجاع شعبيتها وشهرتها بين محبي كرة القدم.

تم تجميع آراء محبي كرة القدم في اللعبة، ويعرض تلك الآراء عليكم موقع جيمز فور أبك، فيرى الكثيرين أن اللعبة لا تقدم إضافات جديدة كل سنة، فتقدم فقط بعض التعديلات الطفيفة التي لا تؤثر على جودة اللعبة بشكل عام، فالتعديلات تتم على طريقة اللعب وبعض الفرق فقط.

فيفا 23 التي تعمل شركة فيفا على إصدارها قد تعتبر آخر جزء من السلسلة، وذلك بسبب تدهور العلاقات التي تجمع بين شركة فيفا وشركة EA التي تنوي التخلي عن علامة فيفا التجارية وتغيير اسمها كليًا لأنها ترى أن علامة فيفا مجرد حروف مطبوعة على غلاف اللعبة ولا تساهم في تحسينها أبدًا.

بالرغم من أن اللعبة متدهورة في السنوات الأخيرة إلا انها مازالت تجلب الكثير من الأرباح لشركة EA Sports، وذلك بسبب المعاملات النقدية الإلكترونية التي يقوم بها اللاعبون في اللعبة وخصوصًا تداول عملات نمط الـ FUT.

يقع على عاتق الشركة مسئولية العمل والتطوير لتضمن إجراء الكثير من التغييرات الجذرية على اللعبة لتضمن نجاحها وليغير محبي كرة القدم نظرتهم حول اللعبة ويستعيدوا ثقتهم بها.

تحسين نمط Pro Clubs الجماعي

10 تغييرات جذرية للعبة 23 FIFA

أول تغيير جذري تقوم به الشركة لاستعادة الثقة في اللعبة هو تحسين النمط الجماعي، فيعتبر Pro Clubs أحد أنجح وأفضل أنماط اللعب التي تشتهر بها لعبة فيفا، فيشعر اللاعبون بمتعة كبيرة عند اللعب بذلك النمط، وذلك لأنه يشعرهم بأنهم يلعبوا مباراة حقيقية.

يعمل ذلك النمط على وضع 22 لاعب في مباراة واحدة ليتنافسوا، والممتع في الأمر أنك تكون صاحب القرار، فيمكنك اختيار لاعب بنفسك مع اختيار المركز الذي تريده أن يلعب فيه، ويمكنك أيضًا تأسيس نادي بنفسك وتدعو أصدقائك للعب معك فيه.

يمكنك أيضًا أن تنضم للنوادي الأخرى التي ينشئها أصدقائك، وكل هذا في سبيل خوض المباريات لتضمن الفوز بالمركز الأول ونيل الألقاب المحلية والدولية.

تتيح لك اللعبة ميزة تطوير قدرات اللاعب تدريجيًا، فبإمكانك تغيير موقعه في اللعب من مباراة لأخرى على حسب إمكانياته، ويمكنك استخدم المهارة ونقاط الخبرة بما يتناسب مع أسلوب لعبك، فبإمكانك تبني خطة الهجوم أو الدفاع أو الوسط مع التبديل ما بين الخطط حينما يأتي الوقت الأمثل.

ذلك النمط الجماعي الذي يحبه اللاعبون لم يتم إضافة تحديثات عليه طوال السنوات السابقة وخاصةً بعد نجاح نمط FUT، فالتعديلات التي كانت تتم اقتصرت على مهارات المراوغة المتقدمة ومهارات التسديد وإمكانية إنشاء لاعبة أنثى لتلعب بها في المباريات.

شعبية نمط FUT بدأت في الانخفاض، ولهذا تحتاج الشركة لتغيير بير وجذري يجعلها تثير اهتمام اللاعبين، ويمكن أن يتم هذا من خلال زيادة نقاط الخبرة والمهارة، فيجب أن تلعب حوالي 1000 مباراة لتتمكن من الوصول للمستويات الأعلى بدلاً من لعب 25 مباراة فقط للوصول لمستوى أعلى.

نسخة 22 من لعبة فيفا كانت تتيح للاعبين فرصة الوصول للمستوى الأعلى بعد خوض 25 مباراة فقط، ولهذا تمكن الكثيرين من الوصول للمستويات العليا خلال ثلاث أشهر فقط من طرح اللعبة، ولهذا لم تكن اللعبة حماسية أو تنافسية.

عملت الشركة على إضافة نظام جديد في نسخة 23 يعتمد على حصد الكؤوس والبطولات للوصول للمستويات العليا بدلاً من نظام التصنيفات الذي كان يتم الاعتماد عليه طوال العشر سنوات الماضية.

إصلاح مشاكل الثغرات التقنية الجديدة في كل سنة

10 تغييرات جذرية للعبة 23 FIFA

من الأمور التي تزعج اللاعبون عند اللعب هي الأخطاء التقنية والثغرات التي تحدث أثناء اللعب، مما يجعل اللاعب ينزعج من تلك الأخطاء التي تؤدي لخسارته المباراة لصالح الخصم، فيجب على الشركة أن تصلح مشكلة الثغرات التقنية التي ما تزال موجودة في كل نسخ اللعبة بالرغم من إجراء التعديلات عليها.

الثغرات التي تقابل اللاعبين والتي يستغلها الخصوم في اللعبة تتمثل في تغير لون لبس اللاعبين فيصبح لون أزيائهم مماثل للون أزياء لاعبي الخصم، فلا يتعرف الشخص على لاعب خصمه ويمرر له الكرة بدون إدراك أنه ليس من فريقه.

من ضمن الثغرات التي تظهر للاعبين مشكلات التحكيم التي تكون غير عادلة في كثير من الأحيان، وكذلك مشكلة صعوبة الاستحواذ على الكرة من الخصم بالرغم من تعدد محاولات قطعها من الخصم، إلا أن الكرة ترجع بكل سهولة وبشكل محير لأقدام الخصم.

يجب أن تضع الشركة حد لحركات المهارة المبالغ فيها والسرعة المفاجئة التي يلعب بها اللاعبون والتي لا يمكن للاعب قطع الكرة منه لأن الخصم سريع بشكل مبالغ فيه.

تقديم نمط لعبٍ جديد للسلسلة

10 تغييرات جذرية للعبة 23 FIFA

تحتاج اللعبة لأسلوب لعب جديد يجعل اللاعبون يشعرون بالإعجاب والإثارة، ويفضل الاحتفاظ بالأنماط التقليدية المعروفة التي ساهمت في نجاح اللعبة مثل أنماط Ultimate Team، Career Mode، Pro Clubs.

حاولت الشركة في السنوات الأخيرة إطلاق نمط جديد للعبة لجذب عدد أكبر من اللاعبين، وهذا النمط يحمل اسم الرحلة أو Journey وبطل ذلك النمط هو Alex Hunter، وبمجرد طرح النمط أعجب به الكثيرين ونال رضى كل اللاعبون الذين جربوا اللعب باستخدام هذا النمط، ولكن تراجعت نسبة الإقبال عليه في الجزئين الأخيرين.

بسبب تراجع الإقبال على نمط الرحلة بسبب عدم إدخال تعديلات حديثة عليه تم استبدال نمط الرحلة بنمط آخر يسمى نمط Volta، وهذا النمط تم طرحه لمحبي كرة قدم الشوارع، وكانت محاولة من الشركة لجذب عشاق لعبة FIFA Street، ولكن لم يحصل ذلك النمط على الاهتمام الذي توقعته الشركة.

تعديلٌ شاملٌ على العرض الافتتاحي و التقديم والجمهور

10 تغييرات جذرية للعبة 23 FIFA

كان عنصر التقديم والمرئيات من نقاط القوة لدى تلك اللعبة طوال العشرة سنوات الماضية، وخاصةً بعد هيمنة شركة EA Sports على العروض المالية للعبة، وذلك كان محور تنافسها مع الألعاب الأخرى، ولكن الجزئين الأخيرين من اللعبة شهدوا انخفاض واضح في عنصر التقديم والمرئيات.

صدور أجهزة الجيل الحديث مثل PS5 وXbox Series X جعل المرئيات لا ترتقي لقدرات الجيل الجديد، ففي ظل التعديلات الطفيفة التي تجريها الشركة على عناصر التقديم والمرئيات لم تحصل على رضى الكثير من اللاعبين، فقامت الشركة بزيادة أعداد الجماهير وأضافت مقاطع تقديمية في نسخة 22 ولكن لا يعتبر ذلك تغير إيجابي.

عملت الشركة على إضافة التغييرات والتحديثات على التعليق ليناسب التطورات وليشعر اللاعبين بالحماسة أثناء اللعب، فابتعدت الشركة عن المعلقين الإنجليز المشاهير مثلMartin Tyler وAlan Smith، وذلك التغيير كان ضروريًا لإنعاش اللعبة وزيادة حماس اللاعبين.

المعلق Martin Tyler مازال له اسم كبير في التعليق الحي، وكل البدلاء الذين استخدمتهم الشركة ليحلوا محله مثل Derek Rae وStewart Robson لم يتمكنوا من مجاراته وتقديم تعليق مثالي كالذي كان يقدمه.

التعليق على أحداث المباريات شيء أساسي وجوهري جدًا في لعبة كرة القدم، فتحتاج شركة فيفا إلى توفير تعليق مميز ومشاهد جمهور تفاعلية وعروض تقديمية جذابة لتنال رضى الجيل الجديد من عشاق كرة القدم.

تخفيض التركيز على اللعب التنافسي

10 تغييرات جذرية للعبة 23 FIFA

تعتمد شركة فيفا في اللعبة على النمط التنافسي الصارم الذي يسمى Ultimate Team، وهذا النمط يتناسب مع اللاعبين المحترفين الذين يستطيعون الفوز في المباريات بكل سهولة، ولكنه لا يتناسب مع اللاعبين العاديين الذين لا يستطيعون مجاراة أحداث المباراة الصعبة، فيخسروا كل المباريات التي يدخلون فيها.

كما تعتمد الشركة على العقاب بعد الخسارة، فبمجرد أن يخسر اللاعب المباراة يفقد النقاط ويتدهور مركز فريقه، وذلك النمط أيضًا يحتاج من اللاعبين ساعات لعب طويلة ومتواصلة وجهد مبالغ فيه طوال الأسبوع للحصول على النقاط.

توفر الشركة أنماط Rivals Matches وWeekend League ويعملان على تقديم الجوائز المغرية للاعبين، وبهذا تجبر الشركة اللاعبين على لعب المباريات في عطلات نهاية الأسبوع شكل متواصل لساعات طويلة وبجهد كبير لكي يستطيعوا الحصول على نقاط وعروض لتطوير فرقهم.

اللعب الذي يعتمد على التنافس شيء جيد يحث اللاعبين على بذل قصارى جهدهم للفوز، وكافة ألعاب الفيديو تعتمد على عنصر التنافس للوصول للمراكز العليا، ولكن زيادة عنصر المنافسة عن حده يفسد المتعة ويحول اللعبة لشيء مروع، فلا يستطيع اللاعب الخروج من منزله والتنزه بنهاية الأسبوع بسبب نمط Ultimate Team التنافسي.

تعديلٌ شامل لأسلوب اللعب

10 تغييرات جذرية للعبة 23 FIFA

من ضمن المشكلات الكبيرة التي تواجه الألعاب السنوية هي مشكلة الحفاظ على جوهر اللعبة مع ابتكار تحسينات وتعديلات جديدة على كل أجزاء اللعبة بما يتماشى مع التطورات في مجال كرة القدم لتنال اللعبة إعجاب الجمهور.

ألعاب Madden و WWE استطاعت الحفاظ على جوهر ألعابها مع إدخال بعض التغييرات الطفيفة على أسلوب اللعب، وتقوم تلك الألعاب بتوفير تعديلات طفيفة نظرًا لضيق وقت إطلاق النسخ الجديدة، فيتم إطلاق نسخة جديدة من اللعبة كل سنة.

قامت شركة فيفا بإجراء تعديل في نسخة 22 من اللعبة، فأضافت أسلوب Hyper motion أو ما يسمى فرط الحركة، ولكن هذا الأسلوب لم يلقى استحسان اللاعبين ولم يترك انطباعًا جيدًا لهم، ولم يلاحظ أحد التعديلات التي أجرتها الشركة على حراسة المرمى.

لم تقوم الشركة بإضافة تحديثات تذكر على  تكتيكات الذكاء الاصطناعي، فيجب على الشركة أن تجري العديد من التحسينات في كافة أجزاء اللعبة لتتمكن من تغيير المفاهيم السائدة مع الحفاظ على جوهر اللعبة.

تركيزٌ أكبر على نمط Career Mode

10 تغييرات جذرية للعبة 23 FIFA

كان تركز شركة EA مسلط بشكل كبير جدًا على نمط Ultimate Team التنافسي الذي يجلب لها الأرباح، ولهذا عانى نمط Career Mode كثيرًا مثلما عانى نمط Pro Clubs، فتم إهمال هذه الأنماط الشعبية التي يحبها اللاعبين من أجل التركيز على الأرباح.

نمط Career Modes يعتبر هو جوهر لعبة فيفا الذي استمر لقرابة 10 سنوات، فالنمط يتيح للاعب فرصة لعب موسم كامل مع فريقك المفضل الذي اخترته بنفسك، مما يجعل تجربة اللعب مثيرة جدًا وجذابة سواء بالنسبة للاعبين القدامى أو الجدد.

لم يتم إدخال أية تعديلات تذكر على هذا النمط طوال السنوات السابقة، فلم يعد النمط مثيرًا وجذابًا كما كان من قبل بالنسبة للاعبين، ولم يعد يحصل هذا النمط على التحديثات باستثناء التحديثات التي تم إدخالها على سوق الانتقالات وتطور مستوى اللاعبين.

أضافت الشركة بعض التعديلات الطفيفة في نسخة 22 على هذا النمط ومنها شجرة المهارات وعمل وظيفة لمدير الفريق مع إضافة العديد من المهام والمزايا له، ولكن تلك التحديثات لم تكن كافية بالنسبة لشريحة كبيرة من اللاعبين والذين يقضون وقت طويل جدًا في لعب هذا النمط.

تحتاج شركة EA لمزيد من العمل على هذا النمط الذي يحبه فئة كبيرة جدًا من اللاعبين، فيجب أن تسمح اللعبة للاعبين بإنشاء فريقهم الخاص مع الحصول على ميزة إجراء التعديلات عليه، وذلك حدث بالفعل في نسخة 22 بدون أن يتم التعمق بتلك التعديلات.

ضرورة دعم تجربة اللعب المشترك بين الأجهزة في الجزء القادم

10 تغييرات جذرية للعبة 23 FIFA

يرغب الكثيرين من عشاق سلسلة فيفا اللعب مع أصدقائهم، ولكن لا يمكنهم فعل ذلك بسبب اختلاف أجهزتهم، فستكون فكرة رائعة أن تسمح اللعبة للاعبين باللعب المشترك بين مالكي أجهزة PS5 و Xbox Series X أو الحاسب الشخصي، وذلك اللعب المشترك يسمى Cross Play.

حان الوقت لأن تتخذ الشركة ذلك القرار الذي يسمح باللعب المشترك بين الأجهزة المختلفة حتى تضمن الشركة تطور تلك النسخة وجذب عدد أكبر من اللاعبين، وظهرت بالفعل شائعة تقول بأن نسخة 23 من تلك اللعبة ستكون أول نسخة على الإطلاق تدعم ميزة اللعب المشترك بين المنصات المختلفة.

إقرأ أيضًا:

Top 10: التحسينات والمزايا الخاصة بنسخة الجيل الجديد من GTA 5

تخفيف الاعتماد على المعاملات الإلكترونية النقدية وإجبار اللاعبين عليها للفوز والتقدم

10 تغييرات جذرية للعبة 23 FIFA

نسبة كبيرة جدًا من الألعاب الجماعية في الوقت الحالي تسعى لجمع أكبر عدد من الأرباح من خلال تبادل المعاملات الإلكترونية النقدية، فتعمل تلك اللعبة على التركيز على نمط FUT الذي يعتمد على جمع النقود من اللاعبين.

الغرض من ألعاب الفيديو هو قضاء وقت ممتع في لعب لعبة يحبها اللاعبون وليس مجرد إهدار الوقت والجهد ودفع النقود، وتلك المشكلة تواجه اللاعبين في نمط FUT حيث أن تقدمك في مراحل اللعبة يعتمد على جني العملات من خلال اللعب المتواصل.

اللاعب يحتاج في نمط FUT خوض حوالي 30 مباراة في Rivals أو Weekend League أو Squad Battles ليتمكن من جني العملات ومن ثم رفع مستواه، وذلك النمط يمنحك ثلاث فرص عشوائية تعمد على الحظ بشكل بحث لتربح جوائز مالية، فإن لم تحصل على الفرص ستقضي وقتًا طويلاً في اللعب بدون فائدة.

يضطر اللاعب للدخول في الخيار المضمون الوحيد الذي يسمح له شراء أكبر عدد من اللاعبين الكبار بأسرع وقت وهو خيار شراء الحزم الخاصة بهؤلاء اللاعبين مع دفع نقود فعلية، ولكن لن تتمكن من اختيار اللاعب بنفسك، فسيتم فرض عدة لاعبين كبار على فريقك.

مشكلة عدم القدرة على اختيار اللاعب المفضل تجعل اللاعبون يهدرون أموال كثيرة للحصول على اللاعب الذي يريدونه، ومن يقوم باتباع ذلك النهج هم اللاعبون المحترفون أو الأشخاص الذين يجرون البث المباشر على الإنترنت، ولكن لا يقوم بهذا التصرف اللاعبين العاديين الذين لا يمتلكون أموال طائلة لهدرها.

يعتمد هذا النهج على الفوز أو الخسارة على حسب كمية النقود التي تنفقها في سبيل شراء اللاعبين وليس اعتمادًا على قدراتك ومهاراتك في اللعب، وهذا ضد المبدأ الذي قامت على أساسه ألعاب الفيديو ألا وهو منح المتعة للاعبين وتحقيق المنافسة العادلة والواقعية بين كل الفئات اعتمادًا على مهارات اللاعبين وليس على الأموال.

تجني شركة EA Sports الكثير من الأرباح بفضل المعاملات الإلكترونية النقدية، ولهذا لا يبدو بأنها ستتخلى عن تلك الفكرة لتستمر في جني مزيد من الأرباح من ورائها.

تخفيض إعتماد EA على نمط الـ Ultimate Team

10 تغييرات جذرية للعبة 23 FIFA

بالرغم من أن نمط Ultimate Team يجلب للشركة الكثير من الأرباح بفضل النقود الفعلية التي يدفعها اللاعبون إلا أن ذلك النمط يجب أن يتم تخفيض الاعتماد عليه، فنظرًا لأنه يدخل أرباح كثيرة للشركة تقوم الشركة بتطويره وإدخال التحديثات عليه مع إهمال أنماط اللعب الأخرى الهامة ويحرمها من حقها في التطوير.

فكرة إنشاء فريق خاص يحتوي على أكبر نجوم العالم البارزين يجعلك مدمن على شراء هؤلاء اللاعبين مع دفع مبالغ طائلة حتى تتمكن من الفوز بكل البطولات، ولكن تكرار نفس الفكرة كل عام يجعل اللاعبون يشعرون بالملل بسبب الصورة النمطية المشابهة، فيفقد هذا النمط بريقه.

لعبة Pro Evolution Soccer اعتمدت أيضًا على نمط مشابه لنمط Ultimate Team والذي يحمل اسم MyClub mode الذي يجبر اللاعبين على دفع النقود مع إهمال أنماط اللعب الأخرى المهمة مثل نمط Master League الذي لم يناله جانب من جوانب التطوير والتحديث.

نمط Ultimate Team هو النمط الوحيد الذي حصل على أكبر قدر من التحديثات والتعديلات لدرجة أن التعديلات عليه كانت تتم لمرات كثيرة خلال السنة الواحدة مع إهمال الأنماط المهمة الأخرى مثل Pro Clubs وCareer Mode، فتلك الأنماط تحتاج الكثير من الإصلاحات ولكنها لم تتمكن من التطور حتى الوقت الحالي.

تحتاج شركة EA إلى فكرة جديدة ونمط جديد بدلاً من نمط Ultimate Team حيث سيصاب اللاعبون في المستقبل من الملل نتيجة إهدار النقود لنفس الهدف وهو الحصول على لاعبين، فبعد أن يحصل اللاعب على اللاعبين الذين يريدهم في فريقه سيتوقف عن إهدار الأموال، لذا تحتاج الشركة لنمط جديد خارج عن المألوف.

تعتبر سلسلة لعبة فيفا لعبة عريقة وقديمة نشأ جيل كامل معها وتأثروا بها، ولهذا يتمنى الكثير من عاشقي كرة القدم رؤية تلك اللعبة وهي تتطور وتعود لمكانها السابق بحيث ترضي عدد أكبر من اللاعبين، فيريد اللاعبين الحصول على تجربة لعب فريدة من نوعها تعتمد على اللعب من منظور الشخص الأول.

كما يريد اللاعبين اللعب باللعبة باستخدام نظارات رؤية واقعية متطورة للحصول على تجربة لعب ممتعة، والهدف من تلك النظارة هي أن يجرب اللاعب الوقوف في ملعب كبير ممتلئ بالجماهير العريضة التي تهتف وتشجع.

عملت نسخة 22 من اللعبة على تحديث وجوه اللاعبين بحيث تصبح ملامحهم أكثر واقعية، ولكن افتقرت تلك النسخة ملامح الحكام، فلا يمكنك رؤية تفاصيل وجه الحكم الذي يدير المباراة، ولهذا يريد العديد من اللاعبين تطوير ميزة الملامح مع رؤية أشهر الحكام في الملعب مثل الحكم Mark Dean.

يريد اللاعبين أيضًا مشاهدة حكام الدوري الممتاز في الملاعب، وعند اللعب باستخدام نمط Career Mode يجب أن يتمكن اللاعبين من قراءة أسماء حكام المباراة قبل أن تبدأ المباراة بالفعل مثلما يحدث بالواقع لتكون اللعبة أكثر واقعية.

قد لا تتمكن شركة EA من إضافة وجوه أشهر الحكام في اللعبة لأسباب تتعلق بالعقود، ولكن يمكنها أن تبدأ بتطبيق تلك الفكرة في الجزء الجديد من اللعبة.

يتساءل اللاعبون إن كان الجزء الجديد الذي تريد الشركة طرحه سيحتوي على الكثير من الإصلاحات والإضافات القوية التي تجعله يجذب ملايين اللاعبين حول العالم أم سيظل يسلط الضوء على بعض التحديثات الطفيفة التي لا تفيد اللاعبين؟.

شارك مع اصدقائك

التعليقات 0 أضف تعليق
    لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن الشخص الذي يضيف التعليق الأول!
إضافة تعليق